اقوال ابن القيم عن العلم

اقوال ابن القيم عن العلم

جوجل بلس

محتويات

    اقوال ابن القيم عن العلم وكنيته شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد الزرعي، والمُلقّب بالدمشقي الحنبليّ، والشهير باسم ابن القيم الجوزية، وهو أحد أشهر عُلماء المُسلمين في العصور القديمة، وله مُؤلّفات عديدة، حيثُ درس وتتلمذ على أيدي شيوخ وأئمّة كبار في مجال الدين والعلم مِنهم ابن تيمية الدمشقي والذي تعلم منه قرابة الستة عشر عامًا، ثُمّ سُجن ابن القيم في سِجن دبي، وعلم بموت شيخه وتأثر بذلك كثيرًا، وابن القيم يُعتبر من عائلة دمشقية مُهتمة بالعلم والمعرفة والالتزام بالدين، في هذا مجلتي نرفق لكم جُملة من اقوال ابن القيم عن العلم.

    كلمات ابن القيم عن العلم

    تَتلمذ ابن القيم على أيدي 25 من الأئمة والشيوخ ورجال العلم، حيثُ ألّف الكثير من الكتب وتتلميذ على يده العديد من الطلاب ذكر منهم الشيخ بكر إحدى عشر طالبًا، منهم الامام الحافظ بن كثير، والإمام الحافظ الذهبي، والحافظ ابن عبد الهادي، والامام ابن رجب الحنبلي، نُسبت اليه الكثير من الأقوال المأثورة عن العلم ومنها:

    • وكل ما يصدر عن الله جميل ، وإن كنا لا نرى الجمال في المصيبة. – ابن قيم الجوزية
    • ﻟﻮ ﺗﺄﻣﻠﺖ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﻚ ﻟﻮﺟﺪﺕ ﺃﻥ الله ﺃﻋﻄﺎﻙ ﺃﺷﻴﺎﺀ ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﺗﻄﻠﺒﻬﺎ, ﻓﺜﻖ ﺃﻥ الله ﻟﻢ ﻳﻤﻨﻊ ﻋﻨﻚ ﺣﺎﺟﺔً ﺭﻏﺒﺘﻬﺎ ﺇﻻ‌ ﻭﻟﻚ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻊ ﺧﻴﺮا ﺗﺠﻬله. – ابن قيم الجوزية
    • من أعظم الأشياء ضررًا على العبد بطالته وفراغه، فإن النفس لا تقعد فارغة، بل إن لم يشغلها بما ينفعها شغلته بما يضره ولا بد. – ابن قيم الجوزية
    • ما مضى من الدنيا أحلام وما بقى منها أماني والوقت ضائع بينهما. – ابن قيم الجوزية
    • تكون نائما وتقرع أبواب السماء عشرات الدعوات لك, من فقير أعنته, أو جائع أطعمته, أو حزين أسعدته, أو عابر ابتسمت له, أو مكروب نفّست عنه. – ابن قيم الجوزية
    • النفس ذواقة تواقة، فإذا ذاقت تاقت، ولهذا إذا ذاق العبد طعم حلاوة الإيمان وخالطت بشاشته قلبه رسخ فيه حبه، ولم يؤثر عليه شيئا أبدا. – ابن قيم الجوزية
    • الرضا باب الله الأعظم ومستراح العابدين وجنة الدنيا، من لم يدخله في الدنيا لم يتذوقه في الآخرة. – ابن قيم الجوزية
    • علّم ابنك أن يقبلك على رأسك لا على يدك حتى يتعلم الشموخ والعزة بدلاً من أن يتعلم الانحناء والإذلال. – ابن قيم الجوزية
    • مجالسة الصالحين تحولك من ستة إلى ستة: من الشك إلى اليقين .. من الرياء إلى الإخلاص .. من الغفلة إلى الذكر .. من الرغبة في الدنيا إلى الرغبة في الآخرة .. من الكبر إلى التواضع .. من سوء النية إلى النصيحة. – ابن قيم الجوزية
    • إذا أبغض الله شخصا تركه متخبطا في كل حال، ولم يخلق له همة لطلب المعالي و شغله بالرذائل عن الفضائل و العياذ بالله. – ابن قيم الجوزية
    • الإستغفار : وطن للخائفين ، ضماد للبائسين . سعادة للتائهين . فـرج للمكروبين . غفران للمذنبين. – ابن قيم الجوزية
    • لو علم المتصدق حق العلم وتصور أن صدقته تقع في ( يد الله ) قبل يد الفقير ، لكانت لذة المعطي أكبر من لذة الآخذ. – ابن قيم الجوزية
    • لا فرحة لمن لا هم له ، ولا لذة لمن لا صبر له ، ولا نعيم لمن لا شقاء له ، ولا راحة لمن لا تعب له. – ابن قيم الجوزية
    • يصعد ماء البحر المالح الى السماء بخارا فيكون غماما , ثم يعود الى الارض غيثا عذبا نقيا .. اصعد بقلبك الى السماء وانظر كيف يعود. – ابن قيم الجوزية
    • احذر نفسك، فما أصابك بلاء قط إلا منها،ولا تهادنها، فوالله ما أكرمها من لم يهنها،ولا أعزها من لم يذلها، ولا جبرها من لم يكسرها، ولا أراحها من لم يتعبها، ولا أمنها من لم يخوفها،ولا فرحها من لم يحزنها. – ابن قيم الجوزية
    • ما أعرف نفعا كالعزلة عن الخلق خصوصا للعالم والزاهد فإنك لا تكاد ترى إلا شامتا بنكبة أو حسودا على نعمة، ومن يأخذ عليك غلطاتك. فيا للعزلة ما الذها، سلمت من كدر غيبة، وآفات تصنع، وأحوال المداجاة وتضييع الوقت. ثم خلا فيها القلب بالفكر. – ابن قيم الجوزية
    • المعرفة بساط لا يطأ عليه إلا مقرب، والمحبة نشيد لا يطرب عليه إلا محب مغرم. – ابن قيم الجوزية
    • الحب غدير في صحراء ليست عليه جادة، فلهذا قل وارده. – ابن قيم الجوزية
    • خلق الله الملائكة عقولاً بلا شهوة ، وخلق البهائم شهوة بلا عقول، وخلق ابن آدم وركب فيه العقل والشهوة ، فمن غلب عقله شهوته التحق بالملائكة ، ومن غلبت شهوته عقله التحق بالبهائم. – ابن قيم الجوزية
    • من تفكر في عواقب الدنيا أخذ الحذر، ومن أيقن بطول الطريق تأهب للسفر. – ابن قيم الجوزية
    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ اقوال ابن القيم عن العلم:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً