حوار مع مشرف اذاعة مدرسية

حوار مع مشرف اذاعة مدرسية

جوجل بلس

محتويات

    يتحدّث الكثير عن الفَقرات التي تخُص الإذاعة المدرسية، وفي مُقدّمة هذا نجدُ حوار مع مشرف إذاعة مدرسية ماثل في الأرجاء ومشمُول بالكثِير من الأبجديات التي تحمل الخضم في اعتباراته، وما بين هذا وذاك كان الحائل بين هذه الأبجديات العديد من الأسئلة والإجابات، والمُشرف المدرسي واحد من الأشخاص الذين لهم فضل كبير في الحفاظ على العملية التعليمية القائمة في المدرسة

    حوار مع مشرف تربوي

    الحوار مع المُشرف التربوي يحمل الكثير من التفاصيل، حيث التفاعل يزداد دومًا ولا يهدأ على الإطلاق، ليعتاش مع هذه الأسئلة العديد من الطلاب المنتظمين في الصفوف الدراسية.

    • س1/ تعيش الإذاعة المدرسية واقعًا سيئًا ومملاً في الكثير من المدارس إن لم يكن في أغلبها، بنظركِ وخبرتكِ وبحكم أنكِ مشرفة إذاعية؛ ما أسباب هذا الواقع السيئ الذي تعيشه معظم إذاعاتنا اليوم؟ وما الحلول الممكنة لتدارك هذا الواقع؟
    • ج1: الأسباب كثيرة ومن الصعب حصرها لكن لعل أخطرها هو عدم وعي الإدارات المدرسية بأهمية هذا النشاط الصباحي المهم، والحلول أكثر من أن تحاط لكن لنجعل التشجيع والترغيب بهذا النشاط هو أول الحلول للنهوض إلى الأمام بهذا النشاط المهم.

     

    • س2/ تحتاج الإذاعة المدرسية إلى أجهزة وأدوات لتحقيق الأهداف المرجوة منها بإذن الله. بصراحة.. هل هناك أية دعم لتوفير هذه الأدوات المهمة والضرورية؟
    • ج2: لا.

     

    • س3/ جماعة الإذاعة المدرسية تحتاج إلى طالبات متميزات بنظرك؛ ما معايير اختيار طالبات جماعة الإذاعة المدرسية؟
    • ج3: الجرأة، قوة الشخصية، حسن الإلقاء.

     

    • س4/ ينصت المئات من الطالبات للإذاعة الصباحية كل يوم؛ هل سبق وأن بحثتِ عما يفتقدنه في برامج الإذاعة المدرسية؟ وهل سبق وأن تلقيت شكاوى أو اقتراحات منهن؟
    • ج4: لا.

     

    • س5/ هل هناك دور ينبغي القيام به من قبل معلمات المدارس للنهوض والرقي بمستوى الإذاعة المدرسية؟
    • ج5: نعم، وهو البحث عن الجديد دائمًا.

     

    • س6/ برامج وفقرات الإذاعة المدرسية يغلب عليها التكرار والروتين الواحد وبالطبع؛ كانت النتيجة الخروج بأقل وأضعف النتائج المرجوة من هذه البرامج والفقرات، بحكم خبرتكِ: ما السبيل الذي يمكن من خلاله بث الدماء في عروق البرامج اليومية للإذاعة لإخراج غصون ذات ثمار ناضجة ومثمرة؟
    • ج6: التغيير والتجديد، وإعطاء الفرصة الكافية للطلاب والطالبات لإخراج مواهبهم وإبداعاتهم.

     

    • س7/ الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك حكمة يرددها صدى الإذاعة المدرسية، ويخالفها واقعها المشاهد، فقد قطع وقت الإذاعة، ثم قطع إلى أجزاء صغيرة تعد بالدقائق قد تنقص ولكن من المحال أن تزيد، السؤال هنا: هل تعاني الإذاعة المدرسية من هذه المشكلة (ضيق وقت الإذاعة)؟ وما الوقت الذي تعتقدين أنه مناسب لبرامج الإذاعة المدرسية؟
    • ج7: لا تعاني من ضيق الوقت، الوقت المناسب في الصباح ولكن تخصيص وقت كاف لها.

     

    • س8/ لكل طالبة ميول لنشاط معين، وهروب من آخر، ولكل جزء من هذا النشاط أسبابه وكذلك العكس لكل هروب من ذلك النشاط أسبابه، نود منكِ أن تلخصي لنا أهم الأسباب التي تدعو الطالبة إلى الالتحاق بالإذاعة الصباحية؟
    • ج8:
      1- الرغبة في المشاركة في النشاط المدرسي.
      2- الرغبة في إعداد المعلومات من خلال طرح الفقرات مثل: هل تعلم.
      3- الرغبة في نشر الثقافة الدينية من خلال الحديث الشريف وغيره من البرامج الدينية.

     

    • س9/ الإشراف على الإذاعة المدرسية عمل شاق وفيه أيضًا مسؤولية كبيرة أمام الله أولاً، ثم أمام الناس فضلاً عن الجهد الذي يتطلبه في إعداد البرامج، وإعداد الطالبات، من باب التشجيع والعدل: هل تؤيدين منح المعلمات المشرفات على الإذاعات علاوات تضاف إلى رواتبهن شهريًا؟
    • ج9: نعم.

     

    • س10/ الإذاعة المدرسية منبر إعلامي مهم يستمع إليه الملايين من الطلاب والطالبات. هل تعتقدين بأنه يتفوق على العديد من المنابر الإعلامية المعاصرة؟
    • ج10: لا.

     

    • س11/ في ختام هذا الحوار:  ما اقتراحاتكِ وتوصياتكِ للرقي والنهوض بالإذاعة المدرسية لتصل إلى القمة بإذن الله؟
    • ج11:
      1- تشكيل فريق من الطالبات للإذاعة المدرسية.
      2- إلزام كل فصل بعمل إذاعة مدرسة دورية.
      3- تشكيل لجنة من المعلمات والمديرة لتقييم الإذاعة المدرسية.
      4- اختيار فصل فائز كل شهر بجائزة أحسن إذاعة مدرسية وتوزيع جوائز على الطالبات اللاتي قمن بالإذاعة المدرسية للتشجيع والاقتداء بهن.

    الختام متابعينا الطلاب اينما كنتم في المراحل الدراسية كان بجمال لا حدود له على الإطلاق حيث فيه نقطة بداية، ولا نقطة نهاية فيه على الإطلاق.

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ حوار مع مشرف اذاعة مدرسية:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً