انشاء عن فاطمة الزهراء عليها السلام

انشاء عن فاطمة الزهراء عليها السلام

جوجل بلس

محتويات

    انشاء عن فاطمة الزهراء عليها السلام كامل، والذي سوف نبين فيه القصة الكاملة لنشاة وولادة ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فاطمة الزهراء عليها السلام، فهي كانت من احب بنات الرسول صلى الله عليه وسلم، ويهتم المعلمين في المدارس دوما بسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ويطلب القيام بعمل انشاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم وسيرته العطرة، او عن بناته اللواتي لهن دور كبير في الدعوة الاسلامية، ومن هذه الطلبات يطلب المعلمون بانشاء عن فاطمة الزهراء عليها السلام، لهذا سوف نتكلم في مقالنا هذا عن انشاء عن فاطمة الزهراء عليها السلام كامل .

    موضوع عن فاطمة الزهراء عليها السلام

    ولدت فاطمة الزهراء عليها السلام بعد بعثة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بخمسة اعوام، وبعد حادثة الاسراء والمعراج بثلاث سنوات، وقد بشره جبريل رسول الله صلى الله عليه وسلم بولادتها وكان تاريخ ولادها في يوم الجمعة الموافق العشرين من شهر جمادي الاخرة في مدينة مكة المكرمة.

    نشات السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام في احضان الوحي والنبوة، وفي بيت مفعم بايات الله العطرة والقران الكريم، وسالت عائشة رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم عن سبب حب رسول الله صلى الله عليه وسلم لفاطمة هذا الحب الكبير، فلقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهض اذا دخلت عليها فاطمة ويقبلها على راسها ويدها من شدة حبه لها.

    فاجاب سيدنا محمد صلى الله عليه واله: ياعائشة لو علمت ما اعلم لاحببتيها كما احب، فاطمة بضعة مني فمن اغضبها فقد أغضبني ، ومن سرّها فقد سرّني ” .

    وقد سمع المسلمون الرسول صلى الله عليه وسلم يقول انما سميت فاطمة فاطمة لان الله عز وجل فطم من احبها من النار، وكانت فاطمة الزهراء تشبه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم في الخلق والاخلاق.

    وتقول ام سلمة زوجة المصطفى صلى الله عليه وسلم فاطمة اشبه الناس برسول الله صلى الله عليه وسلم، وكانت عائشة تقول انها اشبه الناس برسول الله صلى الله عليه وسلم بالحديث والمنطق، وكانت فاطمة لا تحب احدا قدر حبها لابيها، وكانت ترعى اباها وعمرها ستة سنين، وعندما توفيت امها خديجة كانت تسعى لملء الفراغ الذي نشأ عن رحيل امها خديجة.

    وفي تلك السنة الصغيرة كانت تشارك والدها محنته وهو يواجه الاذى من مشركي قريش، وكانت تضمد جراحه وتغسل ما يلقيه سفهاء قريش، وتحدثه بما يسلى خاطره ويدخل الفرحة في قلبه، ولهذا سماها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ام ابيها لفطر حنانها وعطفها على رسولنا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم.

    بلغت فاطمة سن الرشد وان لها الانتقال الى بيت الزوجيه، فخطبها كثير من الصحابة في طليعتهم ابو بكر وعمر، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم، يرد الخاطبين قائلا : انني انتظر في امرها الوحي، وجاء جبريل يخبره بان الله قد زوجها من علي، وقد تقدم علي رضي الله عنه والحياء يغمر وجهه الى خطبة سيدنا فاطمة عليها السلام.

    ودخل رسولنا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم على فاطمة ليرى رايها وقال لها :”يا فاطمة إن علي بن أبي طالب من قد عرفْتِ قرابته وفضْله وإسلامه ، وإني قد سألتُ ربّي أن يزوِّجكِ خيْرَ خلْقه وأحبَّهم إليه ، وقد ذكر من أمرك شيئاً فما ترين ” ؟

    سكتت فاطمة واطرقت راسها الى الارض بحياء، وهتف رسول الله: الله اكبر سكوتها رضاها، وقد تمت مراسم العقد والزواج لتعكس سماحة الدين الاسلامي، وقد كان علي لا يملك من دنياه شيئا غير سيفه ودرعه، واراد ان يبيع سيفه، فمنعه رسول الله لان الاسلام بحاجة الى سيف علي ولكنه وافق على بيع الدرع فباعه علي عليه السلام ودفع ثمنه الى النبي صلى الله عليه وسلم.

    في العام الثالث من الهجرة انجبت السيدة فاطمة عليها السلام اول اولادها فسماه النبي صلى الله عليه وسلم الحسن، وبمولده غمرت الفرحة قلب رسولنا الحبيب المصطفى، وهو يؤذن في اذنه اليمنى ويقيم في اذنه اليسرى ويغمره بايات القران الكريم.

    وبعد عام ولد الحسين عليه السلام واراد الله ان تكون ذرية رسوله المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم من فاطمة عليها السلام، واحتضن الرسول سبطيه يحوطهما برعايته وكان يقول عنهما هما ريحانتاي من الدنيا. دخل رسول الله ذات يوم منزل فاطمة وكان الحسن يبكي جوعاً وفاطمة نائمة ، فأخذ إناءً وملأه حليباً وسقاه بنفسه ‘,ومرّ ذات يوم آخر أمام بيت فاطمة فسمع بكاء الحسين ، فقال متأثراً : ” ألا تدرون أن بكاءه يؤذيني ” , ومرّ عام جاءت بعده ” زينب ” إلى الدنيا ، وبعدها ” أم كلثوم ” ولعلّ رسول الله تذكّر ابنتيه زينب وأم كلثوم عندما سمّاهما بهذين الاسمين ,وهكذا أراد الله أن تكون ذرية الرسول في ابنته الوحيدة فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) . . ذرّية بعضها من بعض والله سميع عليم .

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ انشاء عن فاطمة الزهراء عليها السلام:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً